قصة مثل زمّر بنيّك
التصنيف: 
  • التقاليد وأشكال التعبير الشفهي بما في ذلك اللغة
  • الأمثال
المحافظة: 
الشرح: 

تعددت الأحوال والأمثال في المجتمعات المحلية، لما لها من تأثير في هذه المجتمعات، ولما لها من دلائل معنوية مفيدة في بعض الأحيان، وملبية للمعاني في البعض الآخر، ويكون في الأغلب لهذه الأقوال دور الحكم، والأمثال نابعة عن قصة كقصة (زمر بنيك)، وهي قصة حقيقية حصلت في الماضي في مجتمعاتنا المحلية، وتبدأ القصة أنه كان لأحد هذه المجتمعات البدوية شخص معين يوصف على أنه تاجر، فكان في كل فتره معينة من السنة يذهب إلى (لمدينة) لإحضار مستلزمات قبيلته، فكان أي شخص يحتاج أي شيء يذهب إلى هذا التاجر فيقوم بإعطائه مبلغا من النقود ويقوم بتوصيته على الأشياء المطلوبة، فكان أن هنالك رجلا يقوم بتوصيته بإحضار (زميرة) أي (صفارة) لابنه دون أن يدفع له، ولم يحضر التاجر طلب الرجل الذي يطلبه (الزميرة)، وفي كل مرة يذهب بها التاجر إلى المدينة يقوم هذا الرجل بطلب نفس الطلب دون أعطائه نقود، وفي كل مرة وعند عودة التاجر يقوم هذا الرجل بمعاتبة التاجر، والتاجر يتجاهله دائما، إلى أن قام الرجل الذي يطلب (الزميرة) من التاجر وطلب نفس الطلب، لكن هذه المرة قام بإعطائه النقود، فرد التاجر: الآن (زمر بنيك).

المرفقالحجم
PDF icon قصة مثل زمّر بنيّك540.57 كيلوبايت
© 2020 تطوير وتصميم شركة الشعاع الأزرق لحلول البرمجيات. جميع الحقوق محفوظة