"حكاية مثل شعبي" اصدار جديد للباحث النوايسة
الثلاثاء, نوفمبر 24, 2020

عمون – محمد الخوالدة - صدر عن دار يافا للنشر والتوزيع وبدعم من وزارة الثقافة كتاب ( حكاية مثل شعبي) للباحث والاديب نايف النوايسة وهو الكتاب الرابع والعشرين للباحث النوايسة ويتكون من 265 صفحة من القطع الكبير.

ويحوي الكتاب قصة ستين مثلا شعبيا جمعها النوايسة من مصادر عديدة من الكتب والمجلات والمواقع الالكترونية ومن صفحات الفيسبوك، حيث قام المؤلف بتمحيصها وتنقيتها مما علق بها من محمولات لا تخدم الوظيفة الحضارية للأمثال ، كالايحاءات اللاخلاقية او التنقيص من شأن شخص او جهة او عرق او دين.

وبين الباحث النوايسة في مقدمة الكتاب أن هدفه من وضع هذا المؤلف والصعوبات التي واجهته، والتي استعان لتذليلها كما قال بتجربته الطويلة في رصد العناصر التراثية وتقييدها وتبويبها وتحليلها ، خاصة ما يتصل منها بالتراث الثقافي غير المادي لافتا الى ما استفاده من رحلته في وضع السجل المصور للواجهات التراثية المعمارية في الاردن واتصاله بقطاعات عديدة من مكونات المجتمع الاردني وتسجيل ما كان يلتقطه من الاخباريين من ادب شعبي وكان المثل حاضرا في كل حديث.

واشار الى استفادته من مشاركته في لجنة المركز الوطني للتراث الاردني الذي يسر له الوصول الى امثال شعبية وحكايات ليست مقيدة في كتاب، مبينا ان بعض الامثال ذات اصل فصيح واستخدمت شعبيا، اضافة إلى الامثال المشتركة في دلالاتها وحكاياتها بين الشعوب العربية ويتم التمايز بينها وفق اللهجة الدارجة في كل دولة.

ويدخل موضوع الكتاب بحسب الباحث النوايسة في باب التأريخ الاجتماعي للأردن، لأن بعض الامثال وفق قوله لها علاقة بحادثة ما حصلت ، وقلما تطرق المؤرخون الى حيثياتها، مثل حكايات الامثال الدارجة (دلة جلحد) و (فقوسة عفرا) و (قدر البهلول)، مؤكدا اهمية الاشتغال على الجذر التراثي لاتصاله بثقافة فرعية رافدة للهوية الثقافية في بعديها الضيق والواسع.

© 2021 تطوير وتصميم شركة الشعاع الأزرق لحلول البرمجيات. جميع الحقوق محفوظة