عجلون: متحف راسون يحتضن العديد من القطع التاريخية والزراعية
الخميس, سبتمبر 3, 2020

رم -

قال رئيس جمعية متحف راسون للتراث الشعبي، محمد الشرع، إن المتحف، الذي تأسس عام 2004، وأقيم بمبادرة شخصية، يجمع تراث آبائنا وأجدادنا من خلال القطع والأدوات التراثية والزراعية التي كانوا يستخدموها في حياتهم.

وأضاف في حديث لوكالة الأنباء الأردنية (بترا) اليوم الأربعاء أن الفكرة من تأسيسه جاءت للاحتفاظ بكل ما يتعلق بطبيعة الحياة القديمة بأنماط متنوعة من خلال التناغم والانسجام في استخدام هذه الأدوات المتعددة.

والمتحف في بلدة راسون بمحافظة عجلون الذي يعد الأول على مستوى المحافظة يعتبر معلما تاريخيا قديما يحتضن القطع والأدوات التراثية والتاريخية استخدمها الآباء والأجداد.

وأضاف الشرع أن المتحف يحتوي على العديد من الأدوات القديمة جدا منها الزراعية، مثل: لوح الدراس، وعود الحراث، وقطع تراثية ومنزلية، كالقش والخشب وشكوة اللبن، وتطور الأزياء الشعبية، والمهباش، وتطور الاتصالات، والإنارة، ووسائل النقل القديمة، والعملات العربية الأجنبية والمحلية والإسلامية، إضافة إلى صور للهاشميين وبوسترات عن الثورة العربية الكبرى منذ تأسيس المملكة ولغاية الآن، وغيرها من الموروثات القديمة.

وأشار الى أن المتحف يستقطب الزوار والأفواج السياحية العربية والأجنبية من مختلف دول العالم، مبينا أن الهدف من إقامة المتحف هو نشر الوعي الثقافي بين أبناء المجتمع المحلي للاحتفاظ بالموروث التراثي القديم عبر الأجيال المستقبلية المقبلة. بترا

© 2020 تطوير وتصميم شركة الشعاع الأزرق لحلول البرمجيات. جميع الحقوق محفوظة