اليونسكو تشيد بالبرامج التي نظمتها وزارة الثقافة خلال كورونا
الأربعاء, يوليو 15, 2020

أشادت منظمة اليونسكو بالبرامج والنشاطات التي نظمتها وزارة الثقافة منذ بدء جائحة كورونا المستجد، مركزة في تقريرها على منصة "شغفي" التي تعنى بتدريب الفنون بتقنيات التعلم من بعد، والتي أطلقتها الوزارة ضمن حزمة مشاريع التكيف الاجتماعي والصناعات الثقافية أثناء جائحة كورونا.
وقالت وزارة الثقافة، في بيان صحفي يوم الثلاثاء 14/7/2020، إن عدد الدورات التي جرى تصويرها وبثها تجاوز الـ 150 حلقة في عدد من الحقول الفنية المختلفة، ومنها الفنون التشكيلية والموسيقى والحرف اليدوية والمسرح والكتابة الأدبية باختلاف أنواعها الشعرية والنثرية.
وأكد التقرير، الذي أصدرته المنظمة العالمية حول احتفالاتها في الأسبوع الدولي لتعليم الفنون الذي عقد أيار الماضي، أهمية الفنون في التعليم والدعم النفسي، مشيدا بمقدرة الوزارة على التكيف والإفادة من الفرص التي وفرتها التقنيات الحديثة لتواصل رسالة الثقافة وتطوير وسائلها ورسائلها.
وشارك في الأسبوع الدولي 1382 مشاركا من 74 دولة، كان الأردن واحدا من ثماني دول عربية، وهي مصر، البحرين، العراق، المغرب، قطر، الإمارات وفلسطين.
وهدف الأسبوع الذي بث عبر وسائل التواصل إلى زيادة وعي المجتمع الدولي بأهمية الفنون وتعزيز التعاون وإبراز التنوع الثقافي والحوار والتماسك الاجتماعي.
يشار إلى أنّ هناك تعاوناً مستمراً بين وزارة الثقافة ومنظمة اليونسكو يجري في عدد من المشاريع الثقافية، وفي التراث وحقول التنوع الثقافي، من أبرزها إدراج النخلة على قائمة التراث الثقافي للبشرية، وتأسيس مشروع ذاكرة الأردن.
كما أُدرج ملف السامر الأردني على القائمة القصيرة لمنظمة اليونسكو، ويأتي ذلك ضمن الاهتمام المشترك للوزارة والهيئة الدولية للمحافظة على التراث الوثائقي والتراث المادي وغير المادي الذي يمثل ذاكرة وطنية، علاوةً على أنّ هذه المشاريع تمتد على مساحة محافظات المملكة لتوثيق وأرشفة هذا التراث الغني بمفرداته المتنوعة.
(بترا)
14/7/2020

© 2020 تطوير وتصميم شركة الشعاع الأزرق لحلول البرمجيات. جميع الحقوق محفوظة