وزارة الثقافة تنشر لوحات تشكيلية مصحوبة بـ"خليك بالدار"
الثلاثاء, مارس 24, 2020

 

عمون- إبراهيم السواعير - سعياً منها إلى تأكيد القيمة الجماليّة في نفوس الأردنيين، وملء الوقت بالقيمة الثقافية، نشرت وزارة الثقافة عدداً من مقتنياتها التشكيلية لفنانين محليين، تصاحبها عبارة "خليك بالبيت"؛ دعماً للقرار الوطني بمكافحة خطر فيروس الأزمة الكونية كورونا.

وحملت اللوحات، التي وقّعتها الوزارة بعبارة "قيمتنا..ثقافتنا"، أفكاراً ومناسبات وطنية ودينية وإنسانيّة، عبر مدارس تشكيلية متنوعة بين الحروفيات التي حملت مناسبة ذكرى الإسراء والمعراج، وعيد الأم، بطريقة فنية بين الواقعية والتجريد، ورسومات البورتريه لوجوه معتّقة بالأصالة، وكذلك اشتملت الأعمال على جداريات ومقاطع لمدن عربيّة كعمان والقدس، فضلاً عن لوحات الخط العربي، وغير ذلك من فنون الكتابة العربية.

وتنوعت الأعمال المعروضة عبر صفحة وزارة الثقافة على الفيس بوك، وعلى موقعها الإلكتروني، بين مقتنيات لفنانين رواد وأجيال لاحقة، منهم الفنانة فخر النساء زيد، والفنانون مهنا الدرة، ورفيق اللحام، وعبدالرؤوف شمعون، وفاروق لمبز، ومحمود طه، ومحمود صادق، وكمال أبو حلاوة، ومحمد نصر الله، وغسان أبو لبن، وغازي انعيم، وآخرون.

ورأى وزير الثقافة الدكتور باسم الطويسي أنّ فضاءات الفن التشكيلي تمنحنا الكثير من الأجواء الإبداعيّة الصافية بما تتطرق إليه من مواضيع فلسفيّة وحضاريّة وثقافية فكرية، عدا ما تحمله من رسائل إنسانيّة لفنانين من أجيال متنوعة، لتغدو المادة التشكيلية ذات أثر إيجابي في الظروف التي يسعى الوطن للخروج منها، وهو ما يشغل وقتاً طيباً ونافعاً، إضافة إلى أوجه القراءة والمتابعة والاطلاع الأخرى. وقال الطويسي إنّ وزارة الثقافة معنية بالأثر الثقافي المجتمعي والتوعية المستمرة من خلال حملة إعلامية لهذا الغرض، مشيراً إلى مشاركتها بملصقات ومجموعة من التصاميم في نشر التوعية المجتمعية عبر المادة الثقافية والأدبية والفنية، ومن خلال تنافذ عمل وزارة الثقافة على كل المؤسسات والوزارات والجهات ذات الهدف الوطني في تجاوز هذه الظروف التي يمر بها الأردن والعالم.

 

© 2020 تطوير وتصميم شركة الشعاع الأزرق لحلول البرمجيات. جميع الحقوق محفوظة