دغمش: نهدف لإحياء التراث الثقافي الأردني وتوثيقه
الثلاثاء, أبريل 9, 2019

دغمش: نهدف لإحياء التراث الثقافي الأردني وتوثيقه

عمان- الرأي: أمل نصير

أكدت مديرة مديرية التراث الثقافي في وزارة الثقافة حنان دغمش أن المشروع الوطني لحصر التراث الثقافي غير المادي يهدف إلى توثيق كل ما يتعلق به لإدراجه على قاعدة البيانات، وتحديد عناصره المهدّدة بالانقراض، ورفع الوعي بأهمية هذا التراث في المملكة الأردنية الهاشمية.
وأضافت دغمش أن مديرية التراث التي استحدثتها الوزارة في نهاية عام 2010، تعمل ضمن أهدافها على توثيق كل ما يتعلق بالتراث الثقافي غير مادي لإدراجه على قاعدة البيانات، وإيجاد مديرية للتراث تأخذ على عاتقها تأسيس قاعدة بيانات وطنية له، وإثارة الاهتمام، وتشجيع البحث فيه، وإنشاء مكتبة تراثية وطنية متاحة للجمهور، ونشر مخرجات العمل في حقل التراث من خلال شبكة المعلومات الوطنية وشبكة الإنترنت، وغيرها من المهمات والأهداف.
وبينت دغمش أن المشروع الوطني لحصر التراث الثقافي غير المادي نفذ في محافظات: مأدبا، الكرك، الزرقاء، البلقاء، جرش، والمفرق وجزءٍ من محافظة العقبة، الأمر الذي أدى حاليا إلى توفر نتائج الحصر إلكترونيا على الموقع الإلكتروني، وورقياً في مديرية التراث، كما وانبثق عن المشروع طباعة عدد من الكتب والموسوعات.

وأشارت إلى أنه يتم العمل كذلك على حصر بعض عناصر التراث غير المادي من خلال المشاريع ذات العلاقة التي تقدم لمدن الثقافة الأردنية كل عام.

وعن الخطط المستقبلية للمديرية، أوضحت دغمش أن مشروع المكنز الوطني للتراث الشعبي الأردني يعتبر من أهم المشاريع التي تهدف إلى إحياء التراث الأردني وحفظه من الضياع من خلال تكوين قاعدة معلومات أردنية في مجالات شعبية، وذلك بعد جمع الألفاظ المتداولة وشرح معانيها وضبطها وتشكيلها، حيث تم جمع ما يقارب (100000) مفردة تراثية من مختلف المحافظات ومناطق البادية والأغوار في مختلف المجالات التراثية.

ولفتت دغمش إلى مشاريع أخرى تعكف الدائرة على تنفيذها مثل مشروع إعادة تأهيل المادة الصوتية المسجلة في السبعينيات من القرن الماضي، ومشروع الآلات الموسيقية، ومشروع ذاكرة العالم (اللجنة الوطنية الأردنية لذاكرة العالم).

وقالت دغمش أن الأردن شارك بترشيح ملف (النخلة والعادات والطقوس المرتبطة بها: تراثاً عربياً مشتركا) على القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للإنسانية، مع دولة الإمارات العربية المتحدة، ومملكة البحرين، والجمهورية التونسية، والجمهورية الجزائرية، والمملكة العربية السعودية، وجمهورية السودان، وجمهورية العراق، وسلطنة عمان، ودولة فلسطين، ودولة الكويت، ودولة ليبيا، وجمهورية مصر العربية، والجمهورية اليمنية، خلال العام المنصرم 2018، وستعلن نتائج الترشيح خلال شهر تشرين الثاني 2019.

كما أكدت دغمش نجاح وزارة الثقافة في إدراج ملف (العادات والتقاليد والممارسات المتعلقة برقصة السامر) في الأردن على القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للإنسانية 2018، مستعرضة عددا من إصدارات مديرية التراث مثل التقارير والموسوعات والكتيبات.

وعن وجود توجه في وزارة الثقافة لدمج مجلة الفنون الشعبية مع مجلة أفكار، وحاجة الثقافة الشعبية الأردنية إلى مجلة متخصصة بها أكدت دغمش أن مجلة الفنون الشعبية هي مجلة فصلية تُعنى بالتراث الثقافي غير المادي، تصدرها وزارة الثقافة/ مديرية التراث، تم استئناف نشرها عام 2013 بعد توقفها لأكثر من 25 عاماً، لغايات جمع أبحاث ودراسات مختصة في مجال التراث الثقافي غير المادي، بالإضافة لأهمية المجلة وكتاباتها للباحثين والمهتمين بجمع التراث الثقافي غير المادي، مضيفة أن الفنون الشعبية تحتاج إلى مجلة متخصصة، ولكن قلة الموارد المالية كانت السبب في توقف المجلة، ونأمل بأن يستأنف نشرها قريبا، لأنها إضافة إلى كونها متخصصة في مجالات التراث الثقافي غير المادي، تعتبر مرجعية للباحثين والمهتمين بشؤون التراث.

وختمت دغمش بالقول أن مديرية التراث تواصل القيام بحملات التوعية بالتراث غير المادي بالتعاون مع مديريات التربية في لوائي ذيبان وكفرنجة، واللجنة الوطنية الأردنية للتربية والثقافة والعلوم.

 

© 2019 تطوير وتصميم شركة الشعاع الأزرق لحلول البرمجيات. جميع الحقوق محفوظة